منتديات تندلتي
عزيزنا الزائر انت لم تقم بالتسجيل بعد

الادارة
منتديات تندلتي

مرحباً بك يا زائر في منتديات تندلتي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
وللاوطان في دم كل حر يد سلفت ودين مستحق تندلتي تنادي ابناءها
http://www.facebook.com/group.php?gid=108851935806442&ref=ts مجموعة تندلتي علي الفيس بوك

شاطر | 
 

 الصادق ود الرضى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيسى مهدي
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 48
نقاط : 131
تاريخ التسجيل : 20/09/2009
العمر : 42
الموقع : الخرطوم

مُساهمةموضوع: الصادق ود الرضى   الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 8:27 am

غناء العزلة ضد العزلة
الصادق الرضى
كما يتسرب الضوءُ شفيفاً
صوب سطحِ البحرِ
وهو محمّلٌ بروائحِ القمرِ النبىِّ
خلاصة السحرِ .. غناءُ النشوةِ الكبرى
وهفهفة العناصر فى تراكيبِ الضياء
تتصاعدُ الأرواحُ فى الأمواجِ
وهى ترتـِّلُ الغصةَ شيئاً من خواصِ الماء
خيطاً من دخانِ الرغوِ
فى همسِ المزاميرِ
ووشوشة الغناء على شفاهِ الحورِ
إذ يسبحنَ بين القاعِ والسطحِ
فضاءُ الرهبةِ الصدفيـّةِ .. اللاّلون
حيث الصمتُ فاتحةُ الوجودِ الداخلىِّ
.. لدولةِ البحرِ وقانون المياه

خـُذ من شعاعِ الشمسِ نافذة
.. وحلّق فى فضاءاتِ الغياب
إلى رحيلٍ .. أبدىٍ
.. لا مكان الآن .. لكْ
واللهُ يسكنُ بالأماكنِ .. كلِها
وجهاً يضوِّءُ بالأزقةِ
شارعاً يمتدُ فى كِسرةِ الخُبزِ ـ الطعامِ المستحيلِ ـ
إلى ثيابِ الفقراء

ماذا يلوِّحُ بالنوافذِ ؟
هل ترى منديلَ عاشقةٍ بلونِ البحرِ
دمعُ صبابةٍ .. فى نهدِ عاشقةٍ بطعمِ النارِ ... يقطرُ
والعصافيرُ إكتمالٌ للندى
.. فى شُرفةِ الحلمِ .. تسد الأُفق
تبحثُ عن طفولتِها بذاكرةِ الفضاء الرحبِ
والفجرِ المعلّب فى رِفوفِ الصمتِ
واللغةُ الخفيةُ للغناءِ على مسامِ العشبِ
والشجرُ المخبأُ فى تماثيلِ الشجر

الحزنُ لا يتخيّر الدمعَ ثياباً
كى يُسمّى فى القواميسِ .. بكاء
هو شىءٌ يتعرى من فتاتِ الروحِ
يعبرُ فى نوافيرِ الدمِ الكبرى
ويخرجُ من حدودِ المادةِ السوداء
شىءٌ ليس يفنى فى محيطِ اللونِ .. أو يبدو هُلاماً
فى مساحات العدم

الحزنُ فينا كائنٌ يمشى على ساقين
دائرةٌ تطوِّف فى فراغِ الكون
تمحو من شعاعِ الصمتِ .. ذاكرة السكون المطمئنة

كيف ترفضُّ الجدائلُ..
فضةً فى الضوءِ
ترفضُّ الفقاقيعُ مابين إمرأةِ الرزاز
إشارةً للريحِ فى المطرِ الصبىِ
إضاءةً للماء .. خيطاً من حُبيباتِ الندى
سحراً .. صلاةً .. هيكلاً .. قوسَ قُزح
ذلك سرُ الكونِ ..
أن تبصِرَ فى كلِ حُسنٍ آيةً للهِ
أنواراً من الملكوتِ .. والسحرِ الإلهىِّ المهيب
ذلك سرُ العدلِ ..
أن تتفجر الأشياءَ .. تفصِحُ عن قداستِها
.. ترى فى الشىءِ ما كان إحتمالاً
ثم تنفتحُ الكنوز
الأرضُ كانت تُدخِرُ القمحَ لأطفالٍ لها..
فقراء .. لا يتوسدون سوى التراب

قُلْ للذين يوزعون الظلمَ بإسمِ اللهِ فى الطرقاتْ
وفى صفوفِ الخُبزِ .. والعرباتِ .. والغرف الدمارْ
البحرُ .. يا صوتُ النساءِ الأُمهاتْ
القحطُ .. يا صمت الرجالِ .. الأُمهاتْ
اللهُ حىٌّ .. لا يموتْ

كيف إستوى ماكان بالإمسِ هواءاً نتناً .. روحاً بغيضاً
بما كان هواءاً .. طيباً
ريحاً يؤسسُ معطياتِ الشارعِ الكبرى
عبيراً ضد تلك الرائحة
ما أشبه الليلةَ بالبارحة
كلِ ما كنا نغنيهِ على شاطىءِ النيلِ
تغيّبْ ... وأنطوى
فى الموجِ منسياً .. حُطاماً فى المرافىءِ
أو طعاماً للطحالبِ
فى إنزلاقِ الصوتِ للقاعِ
وفى صمتِ المسافاتِ القصيّة

نحنُ فى ساعةِ الحزنِ وميقاتِ الفجيعةِ
والفراغِ العاطفى .. الوطنى
الآنَ لن نبكى
ولكن .. من يساومُ بالغدِ الآتى
وماذا سوف نخسرُ ؟
نحن بالغربةِ رتبنا بلاداً
لا تُشابهُ غير وجه الذاتِ .. بالمرآةِ
إمرأةٌ هى الغةُ .. الرمادْ

لا تثقْ بالقلبِ
إن العِشقَ يؤذى
بينما يُجدى التحرُكُ فى السِكونِ
.. وفى مساحاتِ الأنا
وعىُ التكوُّنِ .. وأبتكارُ الفردِ .. مجموعاً
يوازى سلطة الإطلاقِ
تحديد المواضِعِ .. بالإشارةِ نحوها بالإسمِ
تفتيتُ الهُلامِ
وأختراقُ السرِّ
فتحُ نوافذَ الأشياءِ
تكريسُ التفاصيلِ الدقيقةِ
قوةٌ تنسفُ الأحلامَ .. والذكرى
وأشباهَ الحبيباتِ ـ الدمى ـ والأصدقاءْ

لا تثق بالقلبِ
كى يتصاعدُ الضوءُ على كلِ المساحاتِ
وحدِّق جيداً
إخترْ مكانك وأحترق حيثُ إنتهيتْ
أنت منسوبُ الدمِ الآن
وأنت الإشتعال ـ النارُ مجمرةُ الغضب
أنت إذن ضياءُ اللحظةِ الآتى
أنا ــ أنت : نحنُ والناسُ والشارعُ
والعواميدُ التى تمتدُ بالأسفلتِ
صوتى ــ صوتك المشروخُ فى صدإِ المقاعدِ
وإنهيارُ البراكينِ
لم أقل أن الفضيحةَ قد تراءت فى تلافيف العُمامة
وأمتدادُ اللحية ـ الزيف
لماذا لم تقل أن العمارات إستطالت
.. أفرغت أطفالك الجوعى .. على وسخِ الرصيف
أنت تعرف أنهم ..
يقفون ضدك ــ ضدنا ــ ضدى
وأعرفُ أننى سأظلُ السلطة ـ اللاّ وعى
نحن الآن فى عُمقِ القضيةِ
مركز النارِ
وبالهامشِ .. تبقى سلطة اللغةِ الخفيفة
كى تُعلَقَ فى الفراغ

نعم ستنسى كل ما يأتون من فعلٍ .. وقول
سوف نصلبُهُم عرايا .. بالمساميرِ
على بوابةِ التاريخِ
ثم نعبىءُ الأيامَ فى الصمتِ الخرافىِ .. الرهيب

لستَ من نورٍ لتغفرَ
أنت من طينٍ لتبنى
فأبنى لى بيتاً لنا ــ لكَ ــ للصغارِ القادمين

أن يكُ للعدلِ فى الأرضِ وجود
فليكن دمُنا هو المقياس
إن تكُ السماءُ مقابلاً للأرض
فلتكن الدماءُ مقابلا للعدل

قال اللهُ كونوا ــ ثم كنا
هل تحققنا تماماً من وجودِ الذات
.. فى أرواحنا
ضوء التكوّنِ .. وأنطلاقُ الكائنات ؟
نحن نخرجُ من غناء العزلة الكبرى
لنكتب عن غناء العزلة الكبرى
ولكنّا نصاب بضربةِ الحزنِ
أوان خروجِنا من داخِلِ الصمتِ
.. وفى جوفِ السؤال .. [size=24][/size
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hiato_74@hotmail.com
عيسى مهدي
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 48
نقاط : 131
تاريخ التسجيل : 20/09/2009
العمر : 42
الموقع : الخرطوم

مُساهمةموضوع: من هو الصادق ود الرضى   الخميس ديسمبر 10, 2009 6:55 am

الصادق الرضي


وُلد بمدينة أمدرمان، بالسودان، في يناير عام 1969.

نال جائزة الشعر الأولى للشعراء الشباب عن أمنستي سودان، في عام 1986، كما نال في العام نفسه عضوية إتحاد الكتَّاب السودانيين.

نشر أعماله بالصحف والمجلات الثقافية داخل وخارج السودان.

[list][*][color=red]صدر له:

ـ غناء العزلة، طبعة أولى دار ألف للطباعة والنشر، الخرطوم 1996، طبعة ثانية الخرطوم 1999.

ـ متاهة السلطان، طبعة أولى دار الخرطوم للطباعة والنشر، الخرطوم 1996، وطبعة ثانية من مكتبة الشريف الخرطوم 2001.

ـ أقاصي شاشة الإصغاء، طبعة أولى، الخرطوم 2000، ثم طبعة ثانية من دار عزة للطباعة والنشر، الخرطوم، 2001.

عمل الصادق الرضي محرراً ثقافياً بعدد من الصحف منها الصحافة، الحرية، الأيام والأضواء. ويعمل حالياً مديراً للقسم الثقافي بصحيفة السوداني.

شارك في الفعاليات الثقافية لمعرض أبو ظبي الدولي للكتاب، الدورة الرابعة عشر، في أبريل عام 2004، حيث قدم عدة قراءات شعرية بالمجمع الثقافي، أبو ظبي، والنادي العربي بالشارقة.

قام مركز ترجمة الشعر التابع لمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن، بترجمة مجموعة من أعماله الشعرية. ترجمها الشاعر والمنتج السينمائي حافظ خير، والشاعرة سارة ماغواير والشاعر مارك فورد.

شارك في جولة الشعراء ببريطانيا التي نظمها مركز ترجمة الشعر، بمدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية، جامعة لندن، في أكتوبر عام 2005، حيث قدم قراءات الشعرية في عدد من المدن البريطانية ضمن مهرجانات شعرية وأدبية، وشارك في عدد من ورش العمل المختصة بترجمة الشعر.

شارك في مؤتمر الترجمة من العربية إلى الانكليزية ومن الانكليزية إلى العربية بدعوة من المجلس الثقافي البريطاني، على هامش معرض لندن الدولي للكتاب في دورته للعام 2006،[/ في شهر مارس من ذات العام، وقدم قراءات شعرية بدعوة منPoetry Cafe .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hiato_74@hotmail.com
 
الصادق ود الرضى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تندلتي :: قسم الترفيه :: منتدى الشعر والقصائد-
انتقل الى: